اقتصاد وأسواق

6 عوامل ترفع فائض سماد أبو قير إلى 2.4 مليار جنيه إسترليني خلال 9 أشهر

أظهرت حسابات شركة أبو قير للأسمدة والصناعات الكيماوية زيادة في صافي الربح بعد الضريبة إلى 2.444 مليار كرونة دانمركية. الجنيه على مدى الأشهر التسعة المنتهية في مارس من العام الماضي ، مقابل 1.135 مليار. الجنيه في الفترة المقابلة.

وبحسب المؤشرات المالية المرسلة إلى البورصة اليوم ، فقد ارتفعت الإيرادات بنسبة 8.5٪ وسجلت 6.304 مليار جنيه في الفترة من بداية يوليو حتى نهاية مارس من العام الماضي ، مقابل 5.808 مليار جنيه في فترة المقارنة.

ارتفع إجمالي الربح لنفس الفترة إلى 2.660 تريليون جنيه إسترليني مقارنة بـ 2.204 تريليون جنيه إسترليني في نفس الفترة.

الحصة الأساسية من الأرباح لكل كان السهم 1.62 جنيه إسترليني في الأشهر التسعة المنتهية في مارس من العام الماضي ، مقارنة بـ 1.42 جنيه إسترليني في فترة المقارنة.

وعزت الشركة نمو أرباحها رغم استمرار جائحة كورونا والتداعيات الاقتصادية والمالية على كافة الكيانات الاقتصادية إلى 6 عوامل تمثلت في زيادة حجم الإنتاج والمبيعات بالإضافة إلى استمرار العملية. من المصانع مما أدى إلى انخفاض تكاليف التشغيل وزيادة متوسط ​​أسعار الصادرات.

بالإضافة إلى التسويق الجيد لمنتجات الشركة والحصول على أفضل الأسعار عند فتح أسواق جديدة ، فإن سياسة البيع والتسويق المرنة بالطريقة الاقتصادية التي تنتهجها الشركة لتحقيق أفضل النتائج ، وأخيراً القدرة على إدارة المحفظة المالية بشكل جيد رغم انخفاض سعر صرف الدولار مقابل الجنيه وكذلك انخفاض سعر الفائدة على الاستثمار النقدي.

وسجلت شركة أبو قير خلال النصف الأول من السنة المالية الحالية زيادة هامشية في ربح شركة الأسمدة والصناعات الكيماوية بنسبة 4.1٪ على أساس سنوي لتصل إلى 1.49 مليار. مقابل 1.43 مليار جنيه. الجنيه في نفس الفترة من العام المالي الماضي.

زادت إيرادات الشركة على مدى الأشهر الستة ، لتصل إلى 4.03 مليار جنيه إسترليني في نهاية ديسمبر مقارنة بـ 3.99 مليار جنيه إسترليني في نفس الفترة من العام المالي الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى