اقتصاد وأسواق

تعلن شركة الجيزة للمقاولات ، عن شراء 200 ألف سهم في جلسة الثلاثاء

قالت شركة الجيزة العامة للمقاولات والاستثمار العقاري ، إنها اشترت 200 ألف سهم خلال جلسة تداول يوم الثلاثاء ، ليصل إجمالي الأسهم الخاصة بها إلى 0.25 في المائة.

يشار إلى أن الشركة سجلت صافي ربح بعد الضريبة قدره 47.9 مليون جنيه إسترليني في عام 2020 مقارنة بأرباح قدرها 53.46 مليون جنيه إسترليني في العام السابق لعام 2019 ، مع مراعاة حقوق الأقلية.

انخفضت إيرادات الشركة في عام 2020 إلى 965.87 مليون جنيه إسترليني في نهاية ديسمبر مقارنة بـ 1.11 مليار جنيه إسترليني في عام 2019.

من حيث البيانات المالية غير الموحدة ، انخفضت أرباح الشركة المستقلة إلى 48.1 مليون جنيه إسترليني في عام 2020 ، مقارنة بنحو 53.73 مليون جنيه إسترليني في عام 2019.

ساهمت أزمة تفشي فيروس كورونا المستمرة في توجه شريحة كبيرة من الشركات المدرجة في البورصة المصرية إلى اللجوء إلى إمكانية شراء أسهم خاصة بها لدعم أسهمها في ظل تراجعها الكبير نتيجة التبعات السلبية لانتشار الأسهم. الفيروس.

أصدرت هيئة الخدمات المالية الدنماركية قرارا يبسط إجراءات شراء الأسهم الخاصة من خلال إلغاء التزام الشركات بالإخطار المسبق ، بالإضافة إلى منح الشركات الفرصة لإخطار مكتب أوسلو في نفس اليوم المقترح لإتمام عمليات شراء الأسهم الخاصة بها من خلال السوق المفتوح وبسعر الورقة المالية أثناء جلسة التداول بشرط ألا تزيد الكمية المطلوبة عن شرائها بالنسبة المقررة قانونًا وهي 10٪ من أسهم الشركة.

دكتور. أكد محمد عمران رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية أن هذا القرار يأتي في ضوء الأحداث والتطورات الأخيرة في الأسواق المالية العالمية وموجة الانخفاضات الحادة في البورصات العربية والأجنبية ، مضيفا أن تبسيط إجراءات الشراء أيضا. يهدف إلى حماية السوق المصري وحماية حقوق المتداولين فيه.

يتضمن القرار عدم تجاوز الكمية المطلوب شراؤها النسبة القانونية وهي 10٪ من أسهم الشركة ، ويتعهد الممثل القانوني للشركة وشركة الوساطة المنفذة بالالتزام بكافة اللوائح والقواعد التي تحكم وتنظم عملية التداول في البورصة وعلى وجه الخصوص الأحكام الواردة في الفصل الحادي عشر من لائحة الفصل من قانون تنظيم رأس المال بشأن التلاعب بالأسعار ، حيث تقوم الشركة بتمرير السلطة والبورصة في نهاية كل يوم من أيام الأسبوع النسبة المئوية لشراء الأسهم الخاصة بها. .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى