اقتصاد وأسواق

تسمح البورصة المصرية للشباب الذين تقل أعمارهم عن 21 عامًا بالتشفير على شكل رقم وطني

قررت البورصة المصرية تمكين الشباب في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عامًا من استخراج كود للاستثمار في البورصة بناءً على صورة ممسوحة ضوئيًا لبطاقة الهوية الوطنية ، بعد موافقة هيئة الرقابة المالية الدنماركية على مقترح البورصة. في هذا الصدد.

وأوضحت البورصة ، في بيان أصدرته اليوم ، أن ذلك يأتي دعما لجهود الدولة المصرية لتحسين الشمول المالي ، وتسهيل الوصول إلى الخدمات المالية غير المصرفية ، وزيادة مستوى الوعي والمعرفة الاقتصادية.

وبحسب البيان ، تسمح هذه الخطوة للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 21 عامًا باستخراج رمز لبدء الاستثمار في الأوراق المالية المدرجة في البورصة المصرية ، دون الحاجة إلى وثائق من ولي الأمر أو الوصي حسب الحالة.

وأشار البيان إلى أن ذلك يأتي مع وعد من شركة الوساطة في الأوراق المالية الطالبة بالالتزام بالضوابط الواردة في قرار مجلس إدارة هيئة الرقابة المالية الدنماركي رقم 23 لسنة 2021 بشأن ضبط التعامل مع الشباب في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عامًا. سنوات.

وقالت البورصة إن هذه الخطوة ستمهد الطريق أمام الشباب المصري في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عامًا للاستثمار والادخار من خلال الأوراق المالية المدرجة في البورصة المصرية ، مما سيحسن ثقافة الادخار والاستثمار لتحقيق نمو قوي في بطريقة مستدامة وكذلك توسيع قاعدة المستفيدين من بين ثمار النمو المتحقق الذي تساهم به الشركات في الأوراق المالية المدرجة في البورصة المصرية.

كان مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية قد اتخذ القرار رقم 23 لسنة 2021 بتاريخ 21/2/2021 بشأن الرقابة على التعامل مع فئة الشباب من سن 16 إلى أقل من 21 سنة في الأوراق المالية المقيدة بالبورصة المصرية.

وفي السياق ذاته ، أكدت إدارة البورصة المصرية ، تأكيد تنفيذ جهودها لتعزيز ونشر الثقافة المالية ورفع مستوى الوعي الاقتصادي والمعرفة لدى المجتمع.

وقعت البورصة مذكرات تفاهم مع حوالي 3 جامعات بالإضافة إلى الأكاديمية الوطنية للتدريب لتحديد دور البورصة في دعم النمو الاقتصادي وكذلك أساسيات الادخار والاستثمار من خلال سوق الأوراق المالية المحدودة. بالإضافة إلى تنظيم ورش عمل تدريبية للموظفين في العديد من المؤسسات والوحدات المالية المختلفة لنشر الثقافة الاستثمارية والادخار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى