اقتصاد وأسواق

أجلت شركة IDT Consulting خططها للاستحواذ على شركة وساطة بسبب عدم استقرار السوق

مرج. كشف محمد سعيد ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة IDT Consulting and Systems ، عن تأجيل خطط شركته للاستحواذ على شركة وساطة في السوق المصري.

وأضاف في تصريحات خاصة أن الفترة الأخيرة شهدت العديد من التحقيقات بخصوص الاستحواذ على شركة تعمل في مجال الوساطة بهدف توسيع هذا النشاط.

وأوضح أن المفاوضات تضمنت اختتام جولة طويلة من المفاوضات بسبب تصفية الموقف الضريبي للشركة ، لكن القرار النهائي كان تفضيل تأجيل الاتفاقية.

وأكد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة IDT أن توقعات الشركة بعدم استقرار سوق رأس المال في الفترات المقبلة كانت من الأسباب الرئيسية لتأجيل الاتفاقية ووجود شركة مناسبة.

في تصريحات سابقة كشفت مرج. قال محمد سعيد ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة IDT Consulting and Systems ، إن شركته استهدفت الاستحواذ على شركة وساطة في السوق المصري في النصف الثاني من هذا العام.

وأضاف أن الفترة الحالية تشهد تحقيقات في الاستحواذ على شركة وساطة بهدف توسيع هذا النشاط.

رفض محمد سعيد الكشف عن هوية الشركة حتى انتهاء عملية الاستحواذ حيث نتفاوض بين عدد من الشركات.

وأشار إلى أن التركيز على توسيع مجال الخدمات المالية يندرج ضمن المجالات الإستراتيجية لخطط الشركة الهادفة إلى تنفيذها في النصف الحالي.

قال رئيس شركة IDT للاستشارات والأنظمة أن من أسباب اختيار قطاع الخدمات المالية للتوسع فيه هو انخفاض قيمة الأصول في السوق المصري في المرحلة الحالية بالإضافة إلى توافر السيولة التي تقدمها الشركة. يسعى للاستثمار على المدى الطويل.

وأضاف سعيد أن البحث الجاري يتمثل في البحث عن شركة متوسطة الحجم تعمل في السوق والاستمتاع بفرص التطوير المستقبلية لتحسينها وتحسين مكانتها في السوق.

سوق الأسهم اليوم

أقفلت البورصة المصرية تعاملات اليوم على تراجع طفيف في مؤشر السوق الرئيسي EGX30 بنسبة 0.09٪ وأغلق عند 10465 نقطة.

سجلت القيمة السوقية للأسهم المدرجة في المقصورة مكاسب بلغت 3.2 مليار جنيه استرليني وأغلقت عند 653.982 مليار جنيه استرليني وسط مشتريات من مستثمرين مصريين وعرب.

وبلغ إجمالي قيمة التداول نحو 4.4 مليار جنيه ، فيما بلغ حجم التداول 319 مليون ورقة منفذة في 30.9 ألف صفقة.

وجرى تداول 190 سهما ، ارتفع منها نحو 116 وانخفض نحو 37 ، وظل 31 سهما دون تغير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى